منتدى مركز مصادر التعلم almsader.yoo7.com
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نرجو من جميع الزوار الراغبين بالتسجيل في المنتدى التسجيل بألقاب جميلة وعلميه ومعقوله مثال : المستكشف وأي لقب تجد إدارة المنتدى أنه لا يليق بالمنتدى سوف يتم تغييره وارسال رسالة للعضو على بريده الإلكتروني ، أو سجل بإسمك الحقيقي مثال : حسن البلوشي ولكم جزيل الشكر ، بعد التسجيل ستصلك رسالة على بريدك الخاص سيظهر لك رابط لتفعيل إشتراكك أضغط عليه وسوف تعمل عضويتك مباشرة ، إذا لم تصلك أية رسالة من المنتدى فسيتم تفعيل عضويتك في أقل من يوم من قبل المشرف العام على المنتدى ... في أمان الله

شاطر | 
 

 اليوم العربي للمكتبات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ حسن البلوشي
Admin


عدد المساهمات : 124
نقاط التميز : 352
تاريخ التسجيل : 05/10/2010

مُساهمةموضوع: اليوم العربي للمكتبات    الخميس 30 ديسمبر - 19:32

العاشر من مارس: اليوم العربي للمكتبة





ما أحوجنا إلى المكتبة وإلى القراءة وما أحوجنا إلى مصالحة مع الكتاب. أزمة القراءة في مجتمعاتنا هي أزمة بكل المقاييس. وهي أزمة بكل المعايير الممكنة.


لا يرى بيننا قارئ في محطة للقطار أو الحافلات أو في وقت الفراغ إلا نادرا، ولا يرى بيننا شغوف بمطالعة الكتب وما استجد منها إلا قليلا. الكتاب كما قال صاحب البيان والتبيين أنيس الوحدة وهو خير جليس وخير مؤنس لمن لا يجد مؤنسا. والكتاب أبلغ البلغاء وأقدر الناطقين على تبيان المقاصد والأغراض. وبرغم كل هذا خلت المكتبات عندنا من القراء إلا قليلا. فما عاد الناس يطربون لما قال الكتاب في كتبهم أدبية كانت أم علمية أم اقتصادية. لقد انشغل الناس عن الكتب انشغالهم عن دورها ونواديها. فما جاد الزمان الحالي بمثل ما جادت به أزمنة ابن شداد وابن خلدون والشنفرى وبما نثرت به من در أزمنة الجاحظ والمنفلوطي وابن رشد والخوارزمي وابن الفارض وأحمد شوقي. لقد ضن زماننا بأمثال الفارابي والرازي وابن المقفع وغيرهم. وما أصبحنا نسمع في نوادينا عن مؤلف بارع براعة هؤلاء كل في اختصاصه. بل إن كثيرا من أسماء هؤلاء لا يكاد يعرفها أبناء العربية ولا يستسيغونها!


لا تمر بمقهى إلا وجدتها غاصة مليئة بالمرتادين، ولا تمر بمكتبة إلا وجدتها خالية وحيدة إلا من أناس تعودوا أن يمسكوا كتابا ويسبحوا في معانيه ويستخرجوا مكامن ضعفه وقوته وأن يقارنوا أسلوب كاتبه بغيره. لقد أصبحت المكتبات دورا مهجورة وحيدة وتلك حال الكتاب والأدباء. وحري بنا أن نتذكر الأديب الفرنسي لامرتين أو مواطنه دو موسيه أو أن نمر بأسير المحبسين أبي العلاء المعري أو بأبي فراس في سجنه أو بغيرهم والأمثلة كثيرة.


اليوم العربي للمكتبة يوم أتمنى ألا يمر بدون رواد للمكتبات العربية والتي في كنهها درر نفيسة وحكم بالغة وعلوم غزيرة بنت حضارات العالم المعاصر وشاركت في تشييد صرح الإنسانية.


أيها القراء مهلكم فإن في الدرب مكتبة متواضعة قد أهملتموها وأسرعتم لتروا مكانا غيرها. أيها القراء رويدكم فإن في الرفوف البالية حكم غالية وأن بين جنبات الكتاب فسح وأسفار قل أن تجدوها في غيره. أيها القراء اجعلوا أبناءكم يمسكون كتابا في أوقات فراغهم ويتعودوا ما لم نتعود. وعلموهم أول ما نزل من القرآن الكريم ( اقرأ باسم ربك الذي خلق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almsader.yoo7.com
 
اليوم العربي للمكتبات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــدرســـــــة ســــــيــــــــف بـــــــــن هــــبيــــــرة للتعليم الأساسي ( 5-10) الصويحرة :: منتدى مركز مصادر التعلم-
انتقل الى: